ملف الإستيطان

15/5/1979

اعتبر رئيس شعبة الاستيطان في الوكالة اليهودية، رعنان فايتس، أن وضع الاستيطان في إسرائيل يتطلب قراراً مبدئياً بعيد المدى بسبب خطورة الظروف القائمة، والتي ستزيد في المستقبل القريب، لافتاً إلى وجود نقص صعب ومقلق في مخصصات المستوطنات القائمة كضرورة إقامة مبان دائمة في 78 مستوطنة قروية خلال السنتين القادمتين.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 9، ع 7 (تموز 1979): 457.
18/9/1979

صرح رئيس شعبة الاستيطان في الوكالة اليهودية، رعنان فايتس، بأن 70 من أصل 150 مستوطنة أقيمت منذ سنة 1967 تعاني جراء أزمة اقتصادية صعبة جداً وأنه على الحكومة وقف إقامة المستوطنات في الضفة الغربية والتركيز على توطين الغور والنقب والجليل ووادي عربة. وطالب بزيادة التنسيق بين الوزارات المختلفة التي لها علاقة بالاستيطان لمنع حدوث وضع تقوم فيه كل وزارة بالتخطيط والتنفيذ بشكل ارتجالي ودون خطة شاملة وتخطيط إقليمي أساسي.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 9، ع 10 (تشرين الأول 1979): 685.
12/12/1979

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر قرار رقم 34‏/90 جيم تقر فيه أن جميع ما اتخذته إسرائيل من تدابير وإجراءات في الأراضي الفلسطينية وغيرها من الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967 ليست لها أي صحة قانونية وتشجب تمادي إسرائيل في تنفيذ إقامة المستوطنات في الأراضي الفلسطينية وغيرها من الأراضي العربية المحتلة وتطلب منها مجدداً أن تتقيد بالتزاماتها الدولية بموجب مبادئ القانون الدولي وأن تكفّ فوراً عن اتخاذ أي إجراء من شأنه أن يُفضي إلى تغيير المركز القانوني أو الطابع الجغرافي أو التركيب الديموغرافي للأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثاني: 1975-1981 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994).
8/6/1980

صرّح رئيس الحكومة الإسرائيلية مناحم بيغن أن الحكومة ستصادق قريباً على إقامة 10 مستوطنات جديدة في الضفة الغربية بحيث تكون هي آخر مستوطنات تقام فيها، وبعد انتهاء عملية إقامة هذه المستوطنات ستكون إسرائيل قد استكملت مشروعها الاستيطاني في الضفة الغربية وسوف تقوم بعد ذلك بالانتقال إلى مرحلة تكثيف المستوطنات المقامة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 76 (1/7/1980): 6.
9/7/1980

صرح وزير الزراعة الإسرائيلي، أريئيل شارون، بأنه على الحكومة، الآن أكثر من أي وقت مضى، القيام بخطوات لتحقيق مخططها لإقامة الحكم الذاتي واستكمال البرنامج الاستيطاني الواسع الذي أقرته. وهذان الأمران هما الرد الوحيد على خطر إقامة دولة فلسطينية. جاء حديث شارون هذا بمناسبة مرور سنة على إقامة مستوطنة ريحان الواقعة قرب قرية أم الفحم العربية.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 13-14 (330/7/1980): 21.
30/7/1980

أقر الكنيست الإسرائيلي القانون الأساسي المتعلق بالقدس كعاصمة لإسرائيل، والذي بادرت إلى تقديمه عضو الكنيست غيئولا كوهين من حركة هتحياه بغالبية 69 صوتاً ومعارضة 15 صوتاً وامتناع 3 من التصويت.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 15 (15/8/1980): 9.
3/9/1980

صرح رئيس حزب العمل، شمعون بيرس، خلال لقاء مع ممثلين عن حركة الاستيطان بأن إسرائيل لن تنسحب من هضبة الجولان، لأنها تشكل الكتف الأمني لإسرائيل ولأنها حيوية لأمن الدولة، نظراً إلى أن إسرائيل هوجمت مرتين منها.  وأضاف أن تطبيق القانون الإسرائيلي على الهضبة الآن قد يلحق الضرر بمكانة إسرائيل والجولان.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 18 (30/9/1980): 7.
13/11/1980

صرّح نائب وزير الدفاع الإسرائيلي مردخاي تسيبوري أن منطقة الضفة الغربية وغور الأردن وقطاع غزة وهضبة الجولان تستطيع استيعاب 1.5 مليون من المستوطنين اليهود. وقال إن مسحاً للأراضي قامت به وزارة الدفاع، يشير إلى أنه ليس هناك ما يمنع إقامة مستوطنات يهودية كبيرة في هذه المناطق.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 81 (1/12/1980): 4.
24/2/1981

صرح وزير الزراعة الإسرائيلي، أريئيل شارون، خلال جولة لرؤساء تحرير الصحف في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية أن عدد المستوطنات في الضفة الغربية سيصل حتى نهاية شهر حزيران/يونيو إلى 85 مستعمرة. وكشف شارون أنه يجري تنفيذ خطة إقامة المستعمرات العشر الأخيرة في إطار الخطة التي تم وضعها في بداية حكم حكومة الليكود.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 11، ع 3 (آذار 1981): 195.
25/2/1981

قال رئيس دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية، متتياهو دروبلس، في مؤتمر صحافي في تل أبيب إنه سيتم حتى صيف سنة 1981 توطين 25 ألف يهودي في الضفة الغربية. وقال دروبلس إنه في مقابل 72 مستعمرة جديدة أقيمت في الضفة الغربية وفي الجليل في الفترة 1967 إلى 1977، أقيمت 165 مستعمرة جديدة، منها 58 في الجليل الغربي في الفترة من 1977 إلى 1980.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 11، ع 3 (آذار 1981): 195.
11/3/1981

رفض الكنيست الإسرائيلي بأغلبية 45 صوتاً ضد 14 وامتناع 5 من التصويت، مشروع قانون بضم هضبة الجولان إلى إسرائيل، تقدم به حزب هتحيا.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 11، ع 4 (نيسان 1981): 259.
7/6/1981

تبيّن من الاستفتاء الشعبي الذي أجرته صحيفة "معاريف" وقامت بنشره، أن نحو 70٪ من الإسرائيليين يؤيدون الاستيطان في الضفة الغربية وقطاع غزة، بينما يتحفظ البعض الآخر من الاستيطان.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 88 (1/7/1981): 12.
15/12/1981

صرح وزير الخارجية الإسرائيلي، يتسحاق شمير، أمام لجنة الشؤون الخارجية والأمن التابعة للكنيست أنه كان يتعين تطبيق القانون الإسرائيلي على مناطق محتفظ بها أُخرى. وكان توقيت القانون الإسرائيلي في الجولان في محله بالرغم من المعرفة بما سيسببه من معارضة وصعوبات سياسية.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 12، ع 1 (كانون الثاني 1982): 59.
16/12/1981

رأى رئيس حزب العمل الإسرائيلي، شمعون بيرس، أن مرتفعات الجولان جزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل، لكن مع هذا كانت هناك حاجة إلى إبقاء خيار حل وسط إقليمي، حتى لو كان تجميلياً.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 12، ع 1 (كانون الثاني 1982): 60.
21/12/1981

صرح وزير الخارجية الإسرائيلي، يتسحاق شمير، في لقاء مع سفراء دول السوق الأوروبية العشر، بأن تطبيق القانون الإسرائيلي على مرتفعات الجولان لا يتناقض وقرار مجلس الأمن رقم 242، وأن إسرائيل مستعدة في أي لحظة لإجراء مفاوضات سلام من دون شروط مسبقة مع السوريين.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 12، ع 1 (كانون الثاني 1982): 60.
9/3/1982

صرح رئيس حزب العمل، شمعون بيرس، خلال جولة قام بها في الضفة الغربية ووادي الأردن بأن على حكومة الليكود أن توقف على الفور الاستيطان في الضفة الغربية، لكنه أضاف أن المعراخ في حال وصوله إلى الحكم لن يخلي مستوطنات من الضفة وفكرة كهذه ليست واردة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 12، ع 4 (نيسان 1982): 245.
3/5/1982

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، مناحم بيغن، في البيان السياسي الذي ألقاه في افتتاح الدورة الصيفية للكنيست: "في اليوم الذي ستطبق فيه سيادتنا الرسمية على يهودا والسامرة وقطاع غزة، سنحافظ على الحكم الذاتي الكامل للسكان العرب ونطبقه في مناطق أرض-إسرائيل، وفقاً لما تم الاتفاق عليه في كامب ديفيد وحسبما سيتم الاتفاق عليه في المفاوضات. كذلك، مفهوم تلقائياً، أنه في أية مفاوضات في المستقبل بشأن توقيع معاهدة سلام بين إسرائيل وجاراتها، سترفض إسرائيل أي اقتراح لإزالة أو سحب مستوطنة من المستوطنات التي تم الاستيطان فيها."

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 12، ع 5 (أيار 1982): 307 .
4/5/1982

صادق الكنيست الإسرائيلي بأغلبية 58 صوتاً ضد 54 على اقتراح الائتلاف الحكومي الذي ينص على ألاّ توافق الحكومة الإسرائيلية على إزالة مستوطنات في أية مفاوضات سياسية في المستقبل.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 12، ع 5 (أيار 1982): 307.
13/4/1984

رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق رابين، يعلن في حديث خاص للإذاعة الاسرائيلية استعداده لإزالة مستوطنات في الأراضي المحتلة مقابل السلام.

المصدر: الحياة، لندن، 15/5/1994.
22/11/1984

اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية توجه تقريراً سياسياً إلى الدورة السابعة عشرة للمجلس الوطني الفلسطيني، تؤكد فيه أن الحكومة الإسرائيلية الحالية من الحزبين الرئيسيين، متفقة على تنفيذ البرنامج الصهيوني في الاستيلاء على الأرض والاستمرار في التوسع، وتعزيز الاستيطان، وإخلاء الأرض من السكان وأصحابها الشرعيين، بطريق الإرهاب والتعذيب والقتل والمصادرة والاغتصاب.

المصدر: شؤون فلسطينية، نيقوسيا، ع 140-141(تشرين الثاني/نوفمبر-كانون الأول/ديسمبر 1984).
14/1/1986

صرح وزير الطاقة والإنشاءات الإسرائيلي، موشيه شاحال، أمام أعضاء مجلس غور الأردن المحلي في أثناء جولة قام بها في مستعمرات الغور، بأن هذه المنطقة هي جزء من دولة إسرائيل في أية تسوية يتم التوصل إليها مع الأردن. وأضاف: "إن تعزيز الاستيطان في الغور معناه تعزيز أمن إسرائيل، ودفع للحل السلمي بين إسرائيل والأردن".

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 2 (شباط/فبراير 1986): 150.
28/4/1986

كشف نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية دافيد ليفي، في كلمة ألقاها في حفل وضع حجر الأساس لمستعمرة نفيه دانيال في غوش عتصيون أن أشغال البناء ستبدأ في ساحة اليهود في الخليل خلال الأسابيع المقبلة من أجل توطين عشرات اليهود في المكان. وبناء على خطة وزارة الإسكان سيقام في ساحة اليهود مبنى دائم كبير يتألف من أربع طبقات توطن فيه إحدى عشرة عائلة وينقل إليه مركز دراسات أرض إسرائيل التابع لحركة بيتار الذي يقع اليوم في تل الرميده.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 5 (أيار/مايو 1986): 393.
28/4/1986

أعلن وزير التجارة والصناعة أريئيل شارون، في مستعمرة أريئيل في الضفة الغربية في ختام جولة نظمها لنحو ألف من نشيطي مؤتمر حيروت ومندوبيه، أن ضفة الأردن الشرقية هي جزء لا يتجزأ من أرض إسرائيل. وأكد شارون أن هذه المنطقة لا تقع تحت سيطرة دولة إسرائيل بسبب حقائق سياسية أقرت قبل 60 سنة، حين فصل البريطانيون ضفة الأردن الشرقية عن أرض إسرائيل.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 5 (أيار/مايو 1986): 390.
24/5/1986

قال رئيس قسم الاستيطان التابع للوكالة اليهودية متتياهو دروبلس إن لدى قسم الاستيطان خطة تقضي ببناء مستعمرتين إضافيتين في قطاع غزة بالقرب من مستعمرة نتسريم. وأضاف دروبلس: "كان ثمة بديل يقضي بإقامة مدينة كبيرة في المكان، لكن هذا الإمكان أزيل من جدول الأعمال. والخطة هي بناء كيبوتسين إضافيين".

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 6 (حزيران/يونيو 1986): 471.
3/6/1986

وعد وزير البناء والإسكان الإسرائيلي دافيد ليفي، خلال جولة في مستعمرات الضفة الغربية، بمواصلة زخم الاستيطان في الضفة الغربية وتحسين أوضاع المستوطنين وراء الخط الأخضر. وتابع ليفي وهو يقوم بجولة في مستعمرات الضفة الغربية أنه أنشئت خلال السنوات العشر الأخيرة نحو 100 مستعمرة ريفية جديدة وعشر مستعمرات مدينية في الضفة الغربية وقطاع غزة. وقال إن مجموع الوحدات السكنية التي شيدت في المناطق المحتلة خلال العقد الأخير بلغ نحو 15500 وحدة سكنية.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 6 (حزيران/يونيو 1986): 471.
7/6/1986

أعلن رئيس قسم التخطيط والتطوير في قطاع النقب في دائرة الاستيطان بنحاس كهانا أن ست مستعمرات في منطقة نتسانا بين قطاع الباشور وغوش قطيف سوف تبني. ويوجد في المنطقة أراض زراعية مساحتها 35 ألف دونم.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 6 (حزيران/يونيو 1983): 471.
9/6/1986

قال وزير الصناعة والتجارة الإسرائيلي أريئيل شارون، خلال جولة قام بها في هضبة الجولان أن الهضبة ليست موضوعاً للتفاوض. وأضاف أن مشكلة إسرائيل الكبرى في شمال البلد تكمن في مضاعفة سريعة للسكان اليهود في هضبة الجولان. وقال إن وزارته ستعمل من أجل نقل مصانع كبرى إلى مستعمرة كتسرين من وسط البلد.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 6 (حزيران/يونيو 1986): 473.
1/8/1986

وزير الاستيعاب الإسرائيلي، يعقوب تسور، ينشر مشروعه بشأن الضفة الغربية وقطاع غزة، ويؤكد فيه أنه في غياب التسوية السياسية، ستسعى إسرائيل، بشكل منهجي، إلى تقليص أحجام سيطرتها في المناطق المحتلة، ولتقليل ارتباط المناطق بإسرائيل إلى الحد الأدنى المطلوب لأغراض الأمن.

المصدر: شؤون فلسطينية، نيقوسيا، ع 164-165 (تشرين الثاني/نوفمبر-كانون الأول/ديسمبر 1986).
13/8/1986

قال الوزير موشيه أرنس في كلمة ألقاها في ختام المؤتمر الرابع عشر لحركة بيتار العالمية، أن الحكومة ستغير الوضع في الخليل وستجدد الييشوف اليهودي فيها، لافتاً إلى أهمية تجديد الييشوف اليهودي في الخليل لا من الناحية الرمزية فحسب بل من الناحية الاستراتيجية أيضاً.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 8 (آب/اغسطس 1986): 633.
14/8/1986

قال نائب وزير الدفاع الإسرائيلي ميخائيل ديكل، في حديث مع صحافيين إسرائيليين في أثناء زيارته واشنطن، أن الحكومة ستشدد بعد المناوبة على تكثيف الاستيطان في المناطق المحتلة، وأن المطالبة بإنشاء ست مستعمرات جديدة ستستأنف من جديد.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 9 (أيلول/سبتمبر 1986): 711.
1/9/1986

النائب عن حزب العمل الإسرائيلي، أبراهام كاتس – عوز، يقدم في مشروعاً لحل مشكلة قطاع غزة، يؤكد فيه أن عامل الوقت لا يعمل لصالح إسرائيل، مشدداً على أن حجم سكان غزة وتزايدهم، وقرب القطاع من مصر يلزم إسرائيل ببذل جهد فكري وسياسي مستعجل لحل القضية، من خلال تقديم تنازلات قصوى .

المصدر: شؤون فلسطينية، نيقوسيا، ع 162-163 (أيلول/سبتمبر–تشرين الأول/أكتوبر 1986).
12/11/1986

الرئيس المصري حسني مبارك يرفض في خطاب أمام جلسة مشتركة لمجلسي الشعب والشورى المصريين، تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شمير، عن وجوب مواصلة سياسة الاستيطان.

المصدر: النهار، بيروت، 13/11/1986.
13/11/1986

اجتمع رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شامير، مع وفد يمثل غوش إيمونيم، الذي طلب تنفيذ بند في الائتلاف يتعلق بإنشاء مستعمرات جديدة في المناطق، وتكثيف المستعمرات القائمة، والقيام بنشاط واسع لشراء الأراضي في المناطق. وأجاب شامير أنه في ضوء أمور مالية وائتلافية فإنه يفضل الآن تكثيف المستعمرات القائمة وبعد ذلك سيعمل على إقامة مستعمرات جديدة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 11 (تشرين الثاني/نوفمبر 1986): 868.
1/1/1987

حركتا "هتحيا" و"تسوميت" تتقدمان  ببرنامجهما الانتخابي إلى انتخابات الكنيست الحادي عشر، تشجعان فيه هجرة اليهود وإقامة المستوطنات. 

المصدر: الملف، نيقوسيا، ع 10/34 (كانون الثاني/يناير 1987).
5/1/1987

قال رئيس حركة "هتحيا" عضو الكنيست، يوفال نئمان، في ختام لقاء عقده زعماء كتلة "هتحيا" في الكنيست مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شامير، إن "هتحيا" تنوي الكفاح "بطرق برلمانية وعلى الأرض" من أجل إقامة مستعمرات يهودية جديدة في الضفة الغربية وغزة. وأعرب نئمان وزملاؤه في الكتلة، في ختام اللقاء، عن استيائهم من موقف شامير الذي يجزم بإقامة مستعمرات جديدة في المناطق فقط حين يكون الأمر ممكناً من ناحية اقتصادية.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 1 (كانون الثاني/يناير 1987): 71.
21/1/1987

هاجم نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزير البناء والإسكان، دافيد ليفي، وهو يتحدث في الكنيست قادة الليكود لأنهم لا يريدون بت مسألة إقامة مستعمرات جديدة في الضفة الغربية. وقال ليفي إن مشروعاً لإقامة ست مستعمرات جديدة قدم إلى رئيس الحكومة، رافضاً الزعم القائل إنه بسبب الوضع الاقتصادي يستحيل إقامة مستعمرات جديدة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 2 (شباط/فبراير 1987): 150.
22/1/1987

قال وزير الخارجية الإسرائيلي، شمعون بيرس، خلال لقائه شخصيات سياسية في لندن إن الضغط من أجل إقامة مستعمرات جديدة هو موضوع داخلي لليكود، وأنهم لن يسمحوا بإنشاء مستعمرات جديدة كما أن ميزانية الدولة لن تسمح بذلك. وشدد على أنه لن تكون مستعمرات جديدة في هذه الحكومة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 2 (شباط/فبراير 1987): 150.
23/4/1987

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شامير، في أثناء زيارة قام بها لمستعمرة ألفي منشيه أنه يرى ضرورة لزيادة عدد المستعمرات في الضفة الغربية وأن إقامة تجمعات سكنية في هذه المنطقة لا تمس إمكانات إجراء مفاوضات سلام في المستقبل. 

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 5 (أيار/مايو 1987): 390.
23/4/1987

قال وزير الدفاع الإسرائيلي، يتسحاق رابين، في اجتماع عقد في مكتب حزب العمل أن مستعمرتي ألفي منشيه وأريئيل لا تساهمان في الأمن، وليس هناك أي فرق أمني بين العفولة وأريئيل، مميزاً بين مستعمرات أمنية وأخرى للاستيطان لا تحمل بعداً أمنياً.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 5 (أيار/مايو 1987): 390.
30/4/1987

وزير الدفاع الإسرائيلي، يتسحاق رابين، يلقي كلمة في مكتب حزب العمل، يؤيد فيها الاستيطان في المناطق المحتفظ بها، طبقاً لمشروع آلون، الذي يعطي أفضلية واضحة للاستيطان لدواعي الأمن، مشدداً على أن الأمن يتحقق عن طريق الاستيطان على خطوط المواجهة لدولة إسرائيل.

المصدر: الملف، نيقوسيا، ع 2/38 (أيار/مايو 1987).
14/5/1987

أعلن نائب رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي، إيهود براك، أن الجيش الإسرائيلي قرر عدم السماح للمستوطنين بتسيير دوريات وتنظيم حراسات مدنية للمحافظة على الأمن. وأضاف أن النية تتجه إلى تعزيز حرس الحدود مما يقلص من تدخل الجيش الإسرائيلي ومن تماسه بالسكان المحليين، وأن الجيش قد أقام أسواراً مسيجة عند مدخل مخيمات اللاجئين لرد راشقي الحجارة، كما أقام بوابات في مدينة الخليل لإغلاق المناطق من أجل إجراء عمليات تمشيط. من ناحية أخرى، أكد براك أن إقدام المواطنين الإسرائيليين على القبض على راشقي الحجارة في المناطق وتسليمهم إلى رجال الشرطة هو عمل قانوني.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 6 (حزيران/يونيو 1987): 468.
30/5/1987

قال أوري اليتسور، أحد زعماء غوش إيمونيم، تعليقاً على انسحاب محتمل من الضفة الغربية أن من غير الممكن اقتلاع 70 ألف يهودي من بيوتهم من دون أن يؤدي ذلك إلى سفك الدماء.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 6 (حزيران/يونيو 1987): 467.
25/6/1987

قام رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شامير، بأول زيارة يقوم بها رئيس حكومة إسرائيلي لمدينة غزة. وقال شامير في ختام جولته أنه تأثر كثيراً من تقدم "قطاع إسرائيل" وتطوره الذي أخذ شكل استيطان ثقافي يهودي يشكل أساساً لييشوف كبير ومزدهر. كما قال شامير أن لليهودي حق العيش في كل مكان في أرض إسرائيل، وأن المستعمرات في غزة لم تقم على أراض يملكها العرب، وأضاف أن قطاع غزة هو جزء من أرض إسرائيل.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 7 (تموز/يوليو 1987): 552-553.
25/6/1987

أعلن عضو الكنيست، يوفال نئمان، أن الجميع في حركة "هتحيا" مجمع على مطالبة رئيس الحكومة يتسحاق شامير بالشروع في بناء مستعمرات جديدة في المناطق ذات الكثافة السكانية العربية في الضفة والقطاع. وقال نئمان إن إقامة نقاط استيطانية جديدة في الضفة الغربية هي الضمانة الوحيدة والنهائية لقبر المؤتمر الدولي. وحذر من أن "هتحيا" ستقف إلى جانب مبادرة المعراخ لتقديم موعد الانتخابات إذا لم تبدأ الجرافات عملها في المناطق في موعد أقصاه منتصف تموز/يوليو المقبل.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 7 (تموز/يوليو 1987): 549.
14/7/1987

وزير الدفاع الإسرائيلي، يتسحاق رابين،  يؤكد في حديث صحافي خاص حول الاستيطان والأمن قبل حرب الأيام الستة وبعدها، أن قيام الاستيطان مبرر حتى لو كان يمثل عبئاً أمنياً.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، نيقوسيا، ع 12 (كانون الأول/ديسمبر 1987).
2/8/1987

قال قائد المنطقة الوسطى، عميرام متسناع، في اجتماع داخلي ضم حاخامي ورؤساء المدارس الدينية في مستعمرات الضفة الغربية وقطاع غزة أن نحو 70% من مجموع القوة العسكرية الموجودة في تصرف وحدة يهودا والسامرة موظفة في حماية المستعمرات والمستوطنين اليهود في المنطقة. وقال إنه يبذل جهداً لزيادة رقابة الجيش الإسرائيلي على طرق الضفة، لأن الجزء الأكبر من النشاط المعادي للمستوطنين وقوى الأمن يقع على تلك الطرق.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 8 (آب/اغسطس 1987): 634.
10/8/1987

أعلن وزير البناء والإسكان، دافيد ليفي، في مراسيم استئناف البناء في مستعمرة نوفيم في الضفة الغربية، أن وزارة البناء والإسكان ستتولى رعاية جميع المستعمرات التي أنشئت في الضفة الغربية بناء على مبادرة خاصة. والمقصود بذلك المستعمرات التي أفلست الشركات التي تقوم ببنائها أو تورطت في مشكلات اقتصادية أخرى.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 8 (آب/اغسطس 1987): 633.
1/9/1987

عضو حركة "حيروت"، موشيه عميراف، يقدم تقريراً إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شمير، يتضمن الخطوط العريضة لدفع المفاوضات بين الليكود ومنظمة التحرير الفلسطينية، ويؤكد أن الاستيطان في الضفة الغربية لن يتقلص.

المصدر: الملف، نيقوسيا، العدد 4 (تشرين الأول/أكتوبر 1987).
14/1/1988

قرر مجلس يهودا والسامرة وغزة، في اجتماع عقد في مكتب غوش إيمونيم في القدس، تنفيذ سلسلة من الاجتماعات والتظاهرات ضد اليسار وحركة السلام الآن. وقال رئيس المجلس، شيلا غال، إن معظم الجمهور الإسرائيلي برأيه يؤيد استمرار الاستيطان في الضفة الغربية وغزة ولا يؤيد موقف اليسار الذي يؤدي إلى زعزعة المعنويات.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 15، ع 2 (شباط/فبراير 1988): 143.
3/2/1988

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شامير، في أثناء زيارة قام بها لمستعمرة نيلي بالقرب من رام الله، إنه لن يصار إلى تجميد بناء مستعمرات يهودية جديدة في أنحاء أرض إسرائيل بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان. ونصح المستوطنين في الضفة الغربية بأن يظلوا أقوياء.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 15، ع 2 (شباط/فبراير 1988): 143.

Pages