Aqsa Files

08/10/1990

مجلس كنائس الشرق الأوسط يصدر بياناً يدين المجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، ويطلب من المجتمع الدولي التدخل السريع لإلتزام إسرائيل باحترام وتطبيق اتفاقات جنيف الخاصة بحماية المدنيين في زمن الحرب.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
08/10/1990

مؤسسة الحق  تصدر تقريراً حول مجزرة المسجد الأقصى تصف فيه تسلسل الأحداث التي وقعت في الحرم الشريف يوم الاثنين 8 تشرين الأول 1990.

المصدر: مجلة الدراسات الفلسطينية، ع 4 (خريف 1990): 288-298.
09/10/1990

القيادة المؤقتة لحركة فتح تصدر بياناً عقب مجزرة المسجد الأقصى ، تدعو فيه منظمة التحرير الفلسطينية إلى الإقلاع فوراً عن التسوية مع العدو الصهيوني.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
09/10/1990

الهيئة الإسلامية العليا في القدس تصدر بياناً يدين المجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في المسجد الأقصى، مؤكدة بالوقائع أن المجزرة كان مخططاً لها.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
09/10/1990

رئيس الحكومة اللبنانية، سليم الحص، يدين في تصريح صحافي المجزرة الإسرائيلية الأخيرة في حرم المسجد الأقصى، ويؤكد أن تاريخ إسرائيل حافل بالجرائم الجماعية سواء داخل أرض فلسطين المحتلة أم في لبنان أم في سائر الأراضي العربية.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
10/10/1990

البابا يوحنا بولس الثاني يعرب في كلمة عن حزنه الشديد للمواجهات الدامية التي شهدتها القدس وذلك عقب المجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في المسجد الأقصى.

المصدر: النهار، بيروت، 11/10/1990
10/10/1990

وزير الخارجية الفرنسي، السيد رولان دوما، يلقي كلمة أمام الجمعية الوطنية، يدعو فيها الأسرة الدولية إلى العمل على تأمين الحماية للشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
10/10/1990

المرشد الروحي لـــ"حزب الله" في لبنان، العلامة السيد محمد حسين فضل الله، يؤكد في حديث تلفزيوني خاص أن المجزرة الوحشية الإسرائيلية الأخيرة ضد الفلسطينيين في المسجد الأقصى أتت كاستغلال إسرائيلي لانشغال العالم بأزمة الخليج.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
10/10/1990

الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية وجبهة الانقاذ الوطني الفلسطيني والهيئات والاتحادات الفلسطينية يصدرون بياناً يدين المجزرة الإسرائيلية الأخيرة في حرم المسجد الأقصى.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
10/10/1990

وزارة الخارجية السوفياتية تصدر بياناً حول المجزرة الإسرائيلية الأخيرة ضد الفلسطينيين في مسجد الأقصى، تعرب فيه عن قلقها العميق لتفجر العنف من جديد في الأراضي الفلسطينية.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
10/10/1990

وزارة الخارجية الصينية تصدر بياناً تدين فيه إسرائيل لارتكابها مجزرة ضد الفلسطينيين في المسجد الأقصى.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
11/10/1990

الرئيس الليبي، العقيد معمر القذافي، يدين في تصريح صحافي المجزرة الأخيرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في القدس، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني والأمة العربية لن يكون في مقدورهما تحمل مثل هذا النوع من المجازر الشرسة.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
11/10/1990

رئيس منظمة التحرير الفلسطينية، ياسر عرفات، يوجه رسالة إلى الشعب الفلسطيني بعد المجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية  ضد الفلسطينيين في المسجد الأقصى.

المصدر: وفا، تونس، 11/10/1990
11/10/1990

المجلس المركزي الفلسطيني يصدر بياناً حول مجزرة المسجد الأقصى، يعلن فيه توجهه إلى جميع الدول العربية الشقيقة، والبلدان الإسلامية، وإلى الأمة العربية والإسلامية، من أجل التحرك المشترك لحماية المقدسات في القدس.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
11/10/1990

الرئيس المصري حسني مبارك يدين في تصريح صحافي المجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في المسجد الأقصى مطالباً بإرسال قوات دولية للقدس حفاظاً على أرواح الفلسطينيين.

المصدر: الأهرام الدولي، لندن، 12/10/1990
11/10/1990

رئيس منظمة التحرير الفلسطينية، ياسر عرفات، يدين في كلمة خلال اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني، الموقف الأميركي في مجلس الأمن بخصوص مجزرة القدس الأخيرة.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
12/10/1990

مجلس الأمن يصدر القرار رقم 672 (1990) يدين فيه أعمال العنف التي ارتكبتها قوات الأمن الإسرائيلية في 8 تشرين الأول في الحرم الشريف، والتي أسفرت عن حدوث خسائر بالأرواح وإصابات.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
14/10/1990

الحكومة الإسرائيلية تصدر بياناً تؤكد فيها رفضها استقبال بعثة من الأمم المتحدة لتقصي الحقائق حول مجزرة المسجد الأقصى.

المصدر: الحياة، لندن، 16/10/1990
16/10/1990

لجنة القدس في دورتها الـ 13 تصدر بياناً ختامياً وتوصيات تدين فيها المذبحة التي اقترفتها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني الأعزل في حرم القدس الشريف، مستهترة بقدسية هذه الأماكن.

المصدر: وفا، تونس، 16/10/1990
18/10/1990

جامعة الدول العربية في دورتها الطارئة تصدر بياناً ختامياً تدين فيه إسرائيل لعدوانها على المسجد الأقصى، وتستنكر موقف الولايات المتحدة المنحاز لإسرائيل.

المصدر: الحرية، تونس، 19/10/1990
19/10/1990

رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شمير، ينتقد في حديث صحافي لملحق "معاريف" الأسبوعي، التأييد الأميركي لقرار مجلس الأمن الأخير الذي يدين إسرائيل بسبب مجزرة المسجد الأقصى.

المصدر: السفير، بيروت، 06/11/1990.
24/10/1990

مجلس الأمن يصدر القرار رقم 673 ‏(1990‏) يشجب فيه رفض الحكومة الإِسرائيلية أن تستقبل بعثة الأمين العام إلى المنطقة، وحثها على أن تمتثل لقرار مجلس الأمن 672 بوقف أعمال العنف.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
30/10/1990

الهيئة الإسلامية العليا في القدس تعرض تقرير لجنة تقصى الحقائق والمعلومات وتوثيقها حول مجزرة المسجد الأقصى.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
04/11/1990

ناطق رسمي باسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ينتقد في تصريح صحافي تقرير لجنة التحقيق الإسرائيلية بشأن مجزرة المسجد الأقصى.

المصدر: الحرية، ع 383 (4/11/1990)
06/12/1990

الجمعية العامة تصدر القرار رقم 45‏/69 تدين فيه إسرائيل لانتهاكها حقوق الإنسان، بما فيها إبعاد المدنيين الفلسطينيين والعقوبة الجماعية، وتعرب عن شعورها بصدمة شديدة إزاء أعمال العنف الإسرائيلية الأخيرة التي وقعت في الحرم الشريف في القدس والتي ارتكبتها قوات الأمن الإسرائيلية وأسفرت عن إصابات وخسائر في الأرواح.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
06/06/1991

ذكر راديو إسرائيل أن لجنة من الشرطة الإسرائيلية أوصت باتخاذ تدابير حماية، ولا سيما إقامة سياج في باحة المسجد الأقصى بهدف الحيلولة دون رشق حائط المبكى الملاصق للباحة بالحجارة. واقترح مسؤولو الشرطة أيضاً وضع أبواب إلكترونية عند مدخل الأقصى لمنع المصلين من إدخال أسلحة إلى المكان.

وأضافت الإذاعة أن هذه المقترحات ستعرض على مسؤولي الأوقاف الإسلامية قبل تطبيقها. يُذكر أن هذه اللجنة أُنشئت في إثر الأحداث الدموية التي اندلعت في 8 تشرين الأول/أكتوبر 1990 في باحة المسجد الأقصى، والتي أسفرت عن استشهاد 18 فلسطينياً وجرح 150 آخرين برصاص الشرطة الإسرائيلية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 205 (30/6/1991): 22.
11/12/1991

الجمعية العامة تصدر القرار رقم 46‏/76 تدين فيه سياسيات إسرائيل لانتهاكها حقوق الإنسان، بما فيها إبعاد المدنيين الفلسطينيين والعقوبة الجماعية، وتعرب عن شعورها بصدمة شديدة إزاء أعمال العنف الإسرائيلية الأخيرة التي وقعت في الحرم الشريف في القدس والتي ارتكبتها قوات الأمن الإسرائيلية وأسفرت عن إصابات وخسائر في الأرواح.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
11/12/1992

الجمعية العامة تصدر القرار رقم 47‏/64 هاء تدين فيه سياسيات إسرائيل لانتهاكها حقوق الإنسان، وتعرب عن شعورها بصدمة شديدة إزاء التدابير المتواصلة التي تتخذها إسرائيل، بما فيها قتل وجرح المدنيين الفلسطينيين، وأعمال العنف التي وقعت في 8 تشرين الأول/أكتوبر 1990 في الحرم الشريف في القدس والتي ارتكبتها قوات الأمن الإسرائيلية وأسفرت عن إصابات وخسائر في الأرواح.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الخامس: 1992-1998. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2001.
03/08/1995

اندلعت فجراً صدامات بين مواطنين فلسطينيين ومجموعات كبيرة من المستوطنين والمتطرفين اليهود الذين حاولوا اقتحام الحرم القدسي من ناحية باب السلسلة في البلدة القديمة من القدس. وفي الإثر، هرعت إلى المكان قوات كبيرة من الشرطة وحرس الحدود الإسرائيليين، وحالت دون وصول هؤلاء إلى أبواب الحرم، واحتجزت نحو خمسين منهم، ثم عادت وأطلقتهم في وقت لاحق .

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 254 (31/8/1995): 15.
09/08/1995

رابطة العالم الإسلامي تصدر بياناً تستنكر فيه قرار المحكمة العليا الإسرائيلية السماح لليهود بدخول حرم المسجد الأقصى.

المصدر: الحياة، لندن، 10/8/1995
08/04/1996

عززت إسرائيل تدابيرها الأمنية في مدينة القدس المحتلة بمناسبة عيد الفصح اليهودي، فأغلقت كل الطرق والمداخل الرئيسية المؤدية إلى وسط المدينة وإلى ساحة حائط المبكى أمام حركة المواصلات العربية.

وفي تطور لاحق دخلت مجموعات من المتطرفين اليهود إلى الحرم القدسي وسط حراسة مشددة من قوات الشرطة وحرس الحدود، ومن دون سابق إعلان أو تنسيق مع هيئة الأوقاف الإسلامية المسؤولة عن المسجد .

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 262 (1/5/1996): 42.
25/09/1996

الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يحمل الحكومة الإسرائيلية في تصريح صحافي المسؤولية عن تدهور الأوضاع في القدس والضفة الغربية، خصوصاً بعد فتح نفق محاذ للأماكن المقدسة.

المصدر: الحياة، لندن، 26/9/1996
26/09/1996

وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن يصدرون بياناً مشتركاً يتضمن دعوة ضمنية لإسرائيل بإغلاق النفق تحت المسجد الأقصى الذي أدى فتحه إلى تدهور الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر: السفير، بيروت، 27/9/1996
27/09/1996

مقتطفات من الرسالة التي بعث بها الملك المغربي الحسن الثاني إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بطرس غالي، يستنكر فيها إقدام إسرائيل على فتح نفق بمحاذاة المسجد الأقصى وما نتج عن ذلك من أحداث دامية.

المصدر: الحياة، لندن، 28/9/1996
28/09/1996

منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية تصدران بياناً مشتركاً يحمـّل إسرائيل مسؤولية إراقة الدماء في المسجد الأقصى، ويتهمها بالعمل على تدمير المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

المصدر: الحياة، لندن، 29/9/1996
28/09/1996

مجلس الأمن يصدر القرار رقم 1073 ‏(1996‏) يبدي فيه قلقه إزاء التطورات التي وقعت في الأماكن المقدسة في القدس، ويدعو إسرائيل إلى التوقف الفوري عن جميع الأعمال التي تترتب عليها آثار سلبية بالنسبة إلى عملية السلام في الشرق الأوسط.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي - الإسرائيلي. المجلد الخامس: 1992-1998. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2001.
21/05/1997

أكد مدير عام أوقاف القدس المهندس عدنان الحسيني لصحيفة "الأيام" أن محاولة إسرائيل الاستيلاء على رباط الكرد المحاذي للمسجد الأقصى دخل مرحلة جديدة بوضع نقطة حراسة إسرائيلية على مقربة منه، وقال "إنها مرحلة جديدة باتت تهدد أحد أبواب المسجد الأقصى."

وأشار الحسيني إلى أن المحاولات الإسرائيلية للاستيلاء على رباط الكرد ومنازل فلسطينية أُخرى تحيط بالمسجد الأقصى مستمرة في كل اتجاه وبحجج واهية.

وكان جنود إسرائيليون أقدموا على الدخول إلى رباط الكرد وأغلقوه، ومنعوا المسلمين من دخوله، الأمر الذي أدى إلى وقوع اشتباكات بين الطرفين. 

واستهجن الحسيني محاولة إسرائيل الدخول إلى المنازل الإسلامية في المدينة، واصفاً إياها بالاعتداء على حقوق الإنسان والحقوق الشرعية للسكان، وقال إنها ممارسات تحمل في طياتها الكثير من المخاطر.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 275 (31/5/1997): 66-67.
04/03/1999

طالب النائب هاشم محاميد في رسالة بعث بها إلى وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، أفيغدور كهلاني، بالسماح لمفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري بدخول مكتبه في باحة الأقصى ومزاولة أعماله.

وقال محاميد في رسالته إن قوات الشرطة والأمن تمنع الشيخ من دخول مكتبه في كل مرة يحاول فيها الدخول إليه.

وطالب بإلغاء فوري للأوامر التي تمنع المفتي من مزاولة عمله.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 3 (آذار/مارس 1999): 32.
26/05/1999

أكد مدير أوقاف القدس المهندس عدنان الحسيني أن الأعمال الجارية في المسجد الأقصى هي أعمال صيانة عادية، وهي لمصلحة المصلين ولا يحكمها أي قانون آخر.


وجاء تأكيد الحسيني هذا رداً على الجلسة الخاصة التي عقدتها الحكومة الإسرائيلية وناقشت فيها أعمال البنى التحتية التي ينفذها الجانب الفلسطيني في المسجد الأقصى، والتي وصفتها بـ "غير الشرعية".


ونفى الحسيني أن يكون ممثلو الأوقاف الإسلامية قد تسلموا أي إشعارات بهذا الشأن، وقال "إن القانون الذي نعمل بموجبه هو القانون الذي تفرضه مصلحة المسجد والمصلين"، مؤكداً أن المسجد الأقصى يشكل خطاً أحمر يجب المحافظة عليه.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 5 (أيار/مايو 1999): 96.
06/06/1999

حذر خطيب المسجد الأقصى الشيخ يوسف أبو سنينة من خطورة محاولات الاحتلال المستمرة والهادفة إلى السيطرة على المصلين وحراس المسجد الأقصى والهيمنة عليهم والتحرش بهم.


وأضاف الشيخ أبو سنينة في خطبة صلاة الجمعة من على منبر المسجد الأقصى "أن الهيئة الإسلامية العليا ومجلس الأوقاف الأعلى يرفضان ويستنكران أي تدخل لشرطة الاحتلال في شؤون المسجد أو محاولة خلق واقع جديد فيه."


وكان مستوطن يهودي متطرف دخل أمس الأول إلى باحات المسجد الأقصى تحت ستار الزيارات السياحية وقام بأداء صلاة خاصة به، وفي إثر ذلك أوقفت الهيئة الإسلامية ومجلس الأوقاف الزيارات السياحية.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 6-7 (حزيران/يونيو-تموز/يوليو 1999): 79.
13/08/1999

انتشر المئات من أفراد الشرطة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي منذ الفجر على بوابات المسجد الأقصى وبلدة القدس تحسباً من ردات فعل فلسطينية غاضبة على إقدام السلطات الإسرائيلية على إغلاق جزء من نافذة المسجد الأقصى القديم قبل أيام. وتشير التقديرات إلى أنه لولا تعمد المسؤولين والأوقاف الإسلامية في القدس تهدئة الأوضاع في المدينة خلال الأيام الأخيرة لكانت موجة ردات فعل غاضبة قد عمت عدة أنحاء من المناطق الفلسطينية.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 8 (آب/أغسطس 1999): 52.
24/09/1999

وزعت جماعة أمناء جبل الهيكل بياناً يدعو الجماعات الدينية الإسرائيلية المتطرفة إلى التوجه إلى المسجد الأقصى يوم الاثنين المقبل في عيد المظلة واقتحامه. ودعت هذه الجماعة الدينية المتطرفة أتباعها إلى المشاركة في مسيرة كبيرة عند حائط البراق تمهيداً لاقتحام الأقصى ووضع حجر الأساس للهيكل المزعوم.

كما ناشدت الحكومة الإسرائيلية تسهيل مهمتها، زاعمة أنها تؤدي واجباً مقدساً ضد الغرباء. وطلبت من الجنود والشرطة عدم تنفيذ الأوامر المخالفة لتعاليم "الرب"، وتسهيل دخول أفراد هذه الجماعات إلى "جبل البيت" لتخليصه وانتزاعه وبناء "قدس الأقداس".

يذكر أن دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس شدّدت الحراسة على أبواب المسجد الأقصى وكثفت من تواجد حراس المسجد، وخصوصاً عند باب المغاربة الذي يتعرض سنوياً لمثل هذه الممارسات من هذه الجماعة المتطرفة بزعامة غيرشون سلومون.

وقال المدير العام لأوقاف القدس المهندس عدنان الحسيني إن إدارة الأوقاف وحراس الحرم القدسي سيحبطون أية محاولة من هذا القبيل، وحذّر من العواقب الوخيمة التي ستترتب على اقتحام المسجد الأقصى. وشدّد على أن الحفاظ على الأمن والنظام داخل ساحات المسجد الأقصى من مسؤولية الأوقاف، أما الأمن خارج أسوار المسجد فهو مسؤولية شرطة الاحتلال ولا دخل للأوقاف به، وأن الأوقاف ستحافظ على هذا الوضع ولن تسمح بالمساس به أياً تكن الأوضاع.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها لن تسمح لرئيس حركة أمناء جبل الهيكل المتطرفة غيرشون سلومون بدخول الحرم القدسي في أثناء عيد المظلة. وذكر راديو إسرائيل أن الشرطة ستسمح بدلاً من ذلك لناشطي الحركة بإقامة المسيرة التقليدية في القدس.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 9 (أيلول/سبتمبر 1999): 128.
16/11/1999

قالت مؤسسة التضامن الدولي، في بيان لها، أإها وثّقت 85 محاولة اعتداء على الحرم القدسي منذ سنة 1995 قام بها متطرفون يهود. وأضافت أن هذه المحاولات بدأت تأخذ أشكالاً منظمة عبر مجموعات كبيرة من الأشخاص ينتمون إلى مجموعات يمينية متطرفة أمثال حي وقائم وأمناء جبل الهيكل وكاخ التي تنادي بهدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل على أنقاضه.

وأشار البيان إلى أن خطورة هذه المحاولات تبرز في ظل ضبط أسلحة نارية في حيازة عدد من هذه الجماعات، الأمر الذي يشكل خطراً بالغاً وتهديداً لأمن المواطنين الفلسطينيين وسلامتهم، وأن الشرطة والمحاكم الإسرائيلية سمحت لأعداد من المتطرفين اليهود بالدخول إلى باحة الحرم القدسي تحت حمايتها وإشرافها.

وذكر البيان أن المسجد الأقصى منذ الأيام الأولى لاحتلال الضفة والقطاع سنة 1967 تعرض لاعتداءات متكررة ومتنوعة بدءاً من عمليات الحفر والتنقيب تحت أساساته، مروراً بحفر الأنفاق داخل أسواره ونبش القبور الإسلامية وتغيير المعالم الأثرية، وانتهاء بمحاولات المتطرفين اليهود المتكررة اقتحامه سعياً لإقامة طقوسهم الدينية والصلاة داخله.

وطالبت المؤسسة الحكومة الإسرائيلية باحترام قدسية المسجد الأقصى وعدم المساس بمشاعر المسلمين الدينية والحد من انتهاكات المتطرفين اليهود ضد المقدسات الإسلامية.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 11-12 (تشرين الثاني/نوفمبر-كانون الأول/ديسمبر 1999): 86.
28/09/2000

قال مسؤول ملف القدس في السلطة الوطنية الفلسطينية فيصل الحسيني إن رئيس حزب الليكود الإسرائيلي، أريئيل شارون، أراد من زيارته المسجد الأقصى تحقيق هدفين، الأول عقائدي والثاني حزبي داخلي.

وأضاف في اتصال هاتفي مع صحيفة الدستور أن "شارون يريد أن يثبت من خلال الزيارة أن المسجد الأقصى تحت السيادة الإسرائيلية، إلاّ إنه فشل في ذلك لأنه دخل منطقة الأقصى بحراسة آلاف من جنود الاحتلال، فهو محتل ولا علاقة له بالمكان."

وبحسب وصف الحسيني، فإن قوات الاحتلال حشدت آلاف الجنود داخل البلدة القديمة في القدس، وبدأت بإغلاق الطرق ومنع الطلبة والمواطنين من الذهاب إلى المدارس والتوجه الى منطقة الأقصى.

في المقابل، توجه عدد من الشخصيات الوطنية والمواطنين المقدسيين والفلسطينيين، الذين هبوا من المدن الفلسطينية الأخرى للدفاع عن الأقصى، إلى منطقة الحرم القدسي، فبدأ المحتلون بإرسال قوات كبيرة من جنودهم الذين اتخذوا مواقع لهم على شكل مجموعات من الجزر لمحاصرة المواطنين الذين انتشروا في أماكن متعددة وخاضوا اشتباكات عنيفة مع جنود الاحتلال.

وبدأت هذه الاشتباكات والمواجهات منذ اللحظة التي دخل فيها شارون باحات الأقصى، إذ امتدت الصدامات إلى كل مكان وصله شارون واستمرت إلى أن غادر المنطقة.

وقد تمكن آلاف الفلسطينيين من الانضمام إلى المدافعين عن الأقصى ودخلوا إلى ساحات المواجهة، وقام الشباب والرجال والجميع بالدور المطلوب منهم، إذ دارت مواجهات حامية مع جنود الاحتلال حتى تم طردهم جميعاً من منطقة الأقصى.

وقال الحسيني إن المواجهات لا تزال مستمرة  في أحياء المدينة المقدسة، محذراً من أنها ستستمر إذا واصلت إسرائيل معالجتها للأمور بهذه الطريقة اللامسؤولة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 9-10 (أيلول/سبتمبر-تشرين الأول/أكتوبر 2000): 27.
29/09/2000

استشهد خمسة فلسطينيين برصاص أطلقه رجال الشرطة الإسرائيلية خلال مواجهات عنيفة دارت في الحرم القدسي في القدس الشرقية وأصيب 200 آخرين بجروح، بحسب حصيلة جديدة أعلنتها مصادر فلسطينية.

وقد اصيب ثلاثون من رجال الشرطة الإسرائيليين، بينهم قائد شرطة القدس، بالحجارة التي رشقهم بها فلسطينيون، بحسب مصادر في الشرطة. واتخذت هذه المواجهات حجماً أكبر بكثير من مواجهات أمس بسبب جموع المسلمين الذين أتوا لتأدية صلاة الجمعة في ساحة المسجد الأقصى.

واتهم نبيل أبو ردينة، مستشار الرئيس الفلسطيني، زعيم حزب الليكود اليميني الإسرائيلي أريئيل شارون بإشعال الفتنة والحرب الدينية التي استمرت عبر الصدامات بين الشرطة الإسرائيلية والمصلين الفلسطينيين في المسجد الأقصى.

وقال أبو ردينة لوكالة "فرانس برس" إن "ما جرى في المسجد الأقصى من مواجهات عنيفة هو استمرار للفتنة التي أشعلها شارون"، محذراً من أن "الحرب الدينية التي أشعلها شارون ستحرق الجميع."

وأشار إلى أن المواجهات "هي ردة فعل من المواطنين الفلسطينيين على الاستفزاز الذي قام به شارون لدى دخوله باحات الأقصى."

وذكرت الإذاعة العبرية الرسمية أن الشرطة الإسرائيلية دفعت بتعزيزات كبيرة من قواتها وقوات شرطة حرس الحدود إلى مدينة القدس المحتلة عقب الصدامات الدامية التي اندلعت داخل باحات الحرم القدسي.

وأضافت أن قوات الشرطة الإسرائيلية قامت عقب اندلاع المواجهات بإخلاء منطقة ساحة البراق من المصلين اليهود وبسد جميع الطرق الواصلة بين القدس الشرقية والقدس الغربية، وذلك خوفاً من اتساع رقعة المواجهات.

وقالت الإذاعة العبرية إن 25 من أفراد شرطة الاحتلال نقلوا إلى المشافي لتلقي العلاج بعد إصابتهم بجروح متوسطة وطفيفة خلال المواجهات في ساحات الحرم القدسي والتي امتدت في ساعات العصر إلى خارج منطقة الحرم، إذ تحاصر قوات ضخمة من شرطة الاحتلال المنطقة وتمنع إخلاء المصابين من المصلين العرب الذين لا يزال العشرات منهم مضرجين بدمائهم في ساحات المسجد وفي العيادة الموجودة داخل الحرم. وذكرت أن مئات الشبان الفلسطينيين يقومون في هذه الأثناء بسد الشوارع والطرق الرئيسية في القدس المحتلة وبرجم السيارات الإسرائيلية وقوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة والقنابل الحارقة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 9-10 (أيلول/سبتمبر-تشرين الأول/أكتوبر 2000): 28.
29/09/2000

وزير الخارجية المصري، عمرو موسى يصف في تصريح صحافي زيارة رئيس حزب الليكود الإسرائيلي، أرييل شارون، إلى المسجد الأقصى بالإرهاب السياسي.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
29/09/2000

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين تصدر بياناً حول مجزرة الأقصى، تؤكد فيه أن دماء شهداء الأقصى لن تذهب هدراً.

المصدر: محفوظات مؤسسة الدراسات الفلسطينية
29/09/2000

حركة حماس تصدر بياناً عقب مجزرة المسجد الأقصى، تناشد فيه قادة وشعوب الأمة العربية والإسلامية نصرة الشعب الفلسطيني ودعم جهاده وتعزيز صموده.

المصدر: موقع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
29/09/2000

القيادة الفلسطينية تصدر بياناً تشجب فيه الهجوم الإسرائيلي على المسجد الأقصى والحرم الشريف.

المصدر: وكالة وفا الالكترونية.
29/09/2000

حركة حماس تصدر بياناً تدعو فيه إلى الاضراب الشامل والمواجهات الشعبية احتجاجاً على المجزرة الصهيونية في ساحات المسجد الأقصى.

المصدر: موقع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

Pages